كافية احلى عرب |CaFee.a7larab.net


منتديات كافية أحلى عرب | WwW.CaFee.a7laRab.net

كافية احلى عرب |CaFee.a7larab.net

 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الغفلة عن الموت " يا حى يا قيوم برحمتك استغيث "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mr.MaZz!Ka
مدير الموقع والمؤسس
مدير الموقع والمؤسس
avatar


ذكر
عدد المشاركات : 2889
نقاط التميز : 12384
نقاط تميز إدارية : 0
التقييم : 10
العمر : 30
العمل : بتشتغل نفسى كتير :)
المزاج : مش عارف
الدولة : مصر
الموقع : WwW.CaFee.a7LaRaB.NeT

مُساهمةموضوع: الغفلة عن الموت " يا حى يا قيوم برحمتك استغيث "    الثلاثاء مارس 12, 2013 6:17 pm





أن
الموت هو مفارقة الروح الجسد، وإنه انتقال من حال إلى حال ومن دار إلى
دار، ولقد سمى الله الموت في كتابه مصيبه كما قال جل في علاه: ﴿ إِنْ أَنْتُمْ ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَأَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةُ الْمَوْتِ
(المائدة: 106) نعم الموت مصيبة لكن المصيبة الأعظم هي الغفلة عن الموت
عدم تذكر الموت عدم الاستعداد للموت، لقد أوعظنا النبي - صلى الله عليه
وسلم - بموعظة من أبلغ مواعظه تلين القلوب وتدعو إلى المحاسبة وتذكرنا
بالآخرة فقال - صلى الله عليه وسلم -: ((أكثروا من ذكر هاذم الذات )) نعم
أيها الغالي يوم غفلنا عن الموت وسكرته والقبر وظلمته والسؤال وشدته ويوم
القيامة وكرباته والصراط وحدته، يوم غفلنا عن هذه الأشياء قست القلوب وظهر
الفساد في البر والبحر، فاعلمو عباد الله إن من كان للموت ذاكراً كان للموت
مستعـداً، قال أبو علي الدقاق (من أكثر من ذكر الموت أكرم بثلاث أكرم
بتعجيل التوبة ونشاط في العبادة وقناعة في القلب، ومن نسي الموت عوقب بثلاث
تسويف في التوبة وكسل في العبادة وعدم القناعة في القلب )، وذكر الموت
يقلل كل كثير ويكثر كل قليل، ويزهد في الدنيا، ويعين على العمل الصالح
والإكثار من ذكر الله هو سبيل المؤمنين وعباد الله المتقين.







إن
الناس عند الموت على حالين إما محبٌ للقاء الله فيحب الله لقائه، وإما
كارهٌ للقاء الله فيكره الله لقائه، قالت عائشة يا رسول الله كلنا يكره
الموت قال: (( لا يا عائشة ليس ذاك لكن هو العبد الصالح - العبد المستقيم –
عند سكرات الموت تأتيه ملائكة الرحمن تبشره بروح وريحان ورب راضي غير
غضبان فيفرح بلقاء الله فيفرح الله بلقائه، أما العبد العاصي – العبد
الغافل – فتأتيه ملائكة الرحمن تبشره بسخط وعذاب من الله فيكره لقاءِ الله
فيكره الله لقائه )). فاستعدوا للموت عباد الله قبل أن يفاجئكم، قال أبو
الدرداء رضي الله عنه وهو يحتضر( ألا رجل يعمل لمثل مصرعي هذا ألا رجل يعمل
لمثل ساعتي هذه؟ ألا رجل يعمل لمثل يومي هذا؟ ثم بكى فقالت له امرأته:
أتبكي وقد صاحبت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال: ومالي لا أبكي ولا
أدري علام أهجم من ذنوبي )، وبكى أبو هريرة رضي الله عنه في مرضه فقيل له
ما يبكيك فقال أما إني لا أبكي على دنياكم هذه ولكني أبكي على بعد سفري
وقلة زادي وإني أصبحت في صعودٍ مهبط على جنة أو نار ولا أدري أيهما يأخذ بي
).







قد
آن للنائم أن يستيقظ من نومه، وحان للغافل أن ينتبه من غفلته قبل هجوم
الموت بمرارة كأسه وقبل سكون حركاته وخمود أنفاسه وقبل رحلته إلى قبره
وخلوده بين أرماسه. فمثل لنفسك يا مغرور فمثل يا رعاك الله وقد حلت بك
السكرات ونزل بك الأنين والغمرات والناس من حولك مجتمعون تسمع كلامهم وتريد
أن تكلمهم فلا تستطيع، فخيل لنفسك يا ابن آدم إذا أخذت من فراشك إلى لوح
مغتسلك فغسلك المغسل وأنت جثة هامدة لا حركة ولا نفس وألبست الأكفان وأوحش
منك الأهل والجيران وبكت عليك الأصحاب والأخوان وصلو عليك صلاة لا ركوع ولا
سجود لها وحملوك إلى القبر وأنزلوك فيه وأدخلوك في ذلك اللحد الضيق المظلم
ثم هلو عليك التراب وانصرفوا عنك وتركوك وحيداً، لا صديق ولا قريب الكل
سينصرف عنك حينها ولا يبقى معك إلا ما قدمت من عمل، فتخيل ذلك وتخيل جلوسك
لسؤال وما جوابك لهذا السؤال.







الموت
يردع عن المعاصي، ويُلين القلب القاسي، فما الذي جرى للناس؟ ألم يقل طبيب
القلوب - صلى الله عليه وسلم -: "أكثروا من ذكر هاذم اللذات"؟ ألم يرو عنه -
صلى الله عليه وسلم -: "كفى بالموت واعظا"؟! فمن لم يعظه الموت فمَن؟ ومن
لم تعظه مشاهد الاحتضار فمن؟ ومن لم تعظه سكرات الموت فمن؟ ومتى العمل؟ يا
غفلاً عن الموت؟ أعند نزول الموت؟ أمبعد الموت؟ أمفي القبر؟ هيهات هيهات!
لا إله إلا الله! كيف لا نرى حالنا؟ والموت أمامنا والقبر منامنا، والقيامة
موقفنا، وجسر جهنم طريقنا، ولا ندري ما يفعل بنا. فيا كثير السيئات! إن
للموت سكرات! يا هاتك الحرمات! إن للقبر ظلمات! يا صاحب الشهوات! إن للنار
زفرات! اسأل نفسك ماذا أعددت لكل هذا؟ حسرات، عبرات، سكرات، قبور موحشات،
عظام نخرات، يا أسير الغفلات!.


ولو انا إذا مِتْنَا تُرِكْنَا
لكان الموتُ غايةَ كُلِّ حيِّ
ولكنَّا إذا متنا بُعثنا
ونُسأل بعده عن كل شيء







ذا كان الموت مصير كل حي ونهاية كل شيء ألا يتعظ العاقل وينزجر الغافل من الغفلة عن المصير، والسؤال عن الكبير والصغير؟ ﴿
قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ
ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ
بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾ (الجمعة:Cool.



اليوم تُعزِّي وغدا يعزى فيك
واليوم تبكي وغدا يبكى عليك.
وإذا حَمَلْتَ إلى القبور جنازةً
فاعلَمْ بأنَّكَ بعدها محمولُ







أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: ﴿ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ
الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ
زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا
الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ ﴾ [آل عمران: 185].







المصدر: منتديات كافية أحلى عرب -cafee.a7larab.net




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://cafee.a7larab.net
جيجى العادلى
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar


انثى
عدد المشاركات : 549
نقاط التميز : 7838
التقييم : 0
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: الغفلة عن الموت " يا حى يا قيوم برحمتك استغيث "    السبت أبريل 20, 2013 11:36 pm

شكرا على التوبيك الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الغفلة عن الموت " يا حى يا قيوم برحمتك استغيث "
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كافية احلى عرب |CaFee.a7larab.net :: || القسم الأسلامي [ Islamic Section ] || :: المنتدى الاسلامي Islamic Forum l-
انتقل الى: